إن إريد الإصلاح إلا ما استطعت _ تأملات في أحوال الأمة و العالم

كيفية تحويل الشباب إلى ثوريين و نموذج الثورة الأسبانية في ثلاثينيات القرن العشرين

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

 

لماذا تحول الشباب الإسباني بأعداد كبيرة إلي الشيوعية ؟

و قول لينين: ” إن أفضل الثوريين هو شاب متحرر من المبادئ الأخلاقية”.

 

والآن نسأل أنفسنا: لماذا تحول الشباب الإسباني بإعداد كبيرة إلي الشيوعية؟ وإذا كنا نريد أن
نعرف التخطيط الذي اتبعا مديرو الحركة الثورية العالمية، فإننا يجب أن نعرف الجواب علي
هذا السؤال، لأن القادة الثوريين كانوا يعتمدون علي الطبقات العمالية والشباب في جميع
ثوراتهم وتحركاتهم.
تشير التحريات إلي أن أزانا  أحد قادة الثورة المذكورين سابقا  ظهر للشعب علي انه
صاحب أفكار تحررية، يؤمن بالاشتراكية ولا يعادي الدين. وكان يحتج علي الإرهاب الذي
يقوم به الهدامون والشيوعيون. ولكن هذه الصورة تغيرت تماما عندما وصل إلي السلطة
السياسية الكافية، حيث استعمل هذه السلطة للقضاء علي المجالس الدينية وعلي مدارسها. ثم
عهد إلي فرانسيسكو فرار بتأسيس المدارس العلمانية. وهكذا أصبح التلاميذ ينشدون الأناشيد
العلمانية عند بدء دروسهم بدل أن ينشدوا الله خالقهم وخالق الكون بأسره، ومن هذه الأناشيد:
” نحن أبناء الثورة نحن أبناء الحرية
بنا ظهر فجر جديد للإنسانية “
كما انشدوا أيضا تراتيل أخرى في مدارس برشلونة منها:
” أقذف المتفجرة، ركز اللغم جيدا، تمسك بقوة المسدس، وانشد كلمات الثورة، قف مستعدا
بسلاحك حتي الموت، ودمر بمسدسك وديناميتك الحكومة ” وهناك أناشيد أخري مماثلة كانت
. تذاع بالإنكليزية من إذاعة موسكو موجهة للشيوعيين الإنكليز بين عامي ١٩٣٧ و ١٩٣٨
هذا وقد رفض ناشر والصحف البريطانية والأمريكية ان ينشروا الحقيقة لأنها ظهرت غريبة
لا تصدق. ومع هذا فإن الحقيقة المرة، التي تبرهن بشكل واضح عن الأسلوب المنظم الذي
أتبع لتحويل الشباب إلي الشيوعية وجعلهم ثوريين هذه الحقيقة جاءت في رسالة لفرانسيسكو
فرار إلي أحد الرفاق، كتب يقول: ” وحتى لا نخيف الناس ونعطي [أيام الحكم الجمهوري]
مبررا لإغلاق مؤسساتنا كنا نسميها المدارس الحديثة وليس مدارس لتعليم مبادئ الرفض
والتغيير. ومع أنني أرغب بإقامة الثورة إلا أنني كنت اكتفي في ذلك الوقت بزرع الأفكار
الثورية في عقول الشباب بحيث يصبح عندهم الاعتقاد الجازم بضرورة استعمال العنف ضد
البوليس ورجال الدين وبحيث تصبح وسائلهم الوحيدة هي القنابل والسموم”.
هذا وقد استعملت هذه الرسالة كدليل ضد فرار عندما ألقت عليه القبض قوات فرا نكو خلال
الحرب الأهلية. ولما حكم علي فرار بالإعدام بتهمة الخيانة، ثارت ثائرة محفل الشرق الأكبر
في باريس واحتج لدي جميع المحافل في العالم مدعيا أن فرار هذا قتل لنشاطاته المعادية
للكاثوليكية.
وإذا تابعنا التحريات عن أسباب دخول الشباب تحت لواء الشيوعية بهذه الإعداد، نوصل إلي
الوسائل اللاأخلاقية التي استعملها هؤلاء في تدريب الشباب. ويكفينا أول الأمر أن ننقل قول
لينين: ” إن أفضل الثوريين هو شاب متحرر من المبادئ الأخلاقية”. ونحن نعلم أن كلمات
لينين هي بمثابة قانون بالنسبة للشيوعيين، لذلك عمل جميع إفرادهم وبسرية تامة علي خلق
جيل من الشباب، من الجنسين، لا يؤمن بالقيم الاجتماعية والخلقية.
تشمل الخطوات الأولي لبرنامج تربية الشباب الثوري تفكيك روابط الأسرة – التي هي في
الحقيقة الدعامة الأساسية التي يقوم عليها حضارتنا  وإثارة الأولاد علي سلطة آبائهم حتى
قبل بلوغهم سن الرشد. ولقد أدخل هؤلاء المخربين في روع الأطفال أن آبائهم هم جيل
رجعي متأخر وأنهم يريون أولادهم علي الكذب والأساطير، كما هي الحال في قصة بابا نويل
والمكان الذي يخرج منه المولود …
وعلل المخربون هذا التأخر عند الآباء بأنه نتيجة للاستغلال الرأسمالي، مضيفين ان الجيل
القديم هو ضحية التعاليم الرجعية. ومن هنا كان علي الولد أن يعلم والدية الأفكار التقدمية
الحديثة وأن لا يسمح لهما أبدا بالسيطرة عليه وتوجيهة كما يشاءان. وليس بخاف علي كل ذي
بصيرة ان الهدف من هذه الحملة الهدامة هو تقويض قدسية ووحدة الحياة العائلية.
وتأتي الخطوة التالية وهي: إزالة احترام رجال الدين من نفوس الأطفال. وحتى يتوصلوا إلي
ذلك صوروا رجال الدين وكأنهم الفئة الأقل ذكاء والأضعف بنية في المجتمع، وأنهم في
الحقيقة خدام لمطبقات الحاكمة. وتعلم الأولاد قول ماركس المعروف: ” الدين أفيون الشعوب،
لأنه يعلم الخنوع والقبول بالفقر والمرض والعمل المرهق بهدف إصلاح الروح. ” وهكذا
صار الرهبان بالنسبة للأطفال ” ذئابا في ثياب حملان ” و ” غربانا ” تأكل من جهل وسذاجة
العامة من الشعب. وإذا حدث أن تورط أحد الرهبان في فضيحة، استعملت جميع وسائل
الدعاية للنيل من الدين ككل.
حتى إذا اتضحت هذه الصورة البشعة لرجال الدين عند الشباب، بدأ الهجوم الفعلي علي الدين،
وانطلقت عمليات السخرية من الدين بشكل مقرف للغاية فصوروا المسيح علي أنه ابن غير
شرعي لمريم، تلك الشابة اليهودية؟ التي خدعت يوسف وأوهمته ان ابنها هو هدية الروح
القدس. ووصفوا المسيح مخادع يخفي الضعف في شخصيته بالسحر والشعوذة التي يسميها
معجزات. وقالوا ان التلاميذ الاثني عشر للمسيح هم أعوانه الشر يرون. ولم يقفوا عند هذا
الحد بل اتخذوا من أحب الحكايات عن المسيح وهي أنه كان صانع أحذية في سن مبكرة جدا
ليستعملوها بمعني آخر وهو انه كان يستعمل السحر لبيع الخمور في حفلات الزفاف. واتهموا
المسيح أيضا وجميع اتباعه من الكاثوليك بأنهم من آكلي لحوم البشر واعتمدوا في ذلك علي
النص التوراتي الذي عاتب فيه المسيح اتباعه  وهو يعلمهم ويريبهم  انهم إذا لم يأكلوا
من لحمه ويشربوا من دمه فإنهم لن يحظوا بالخلود.
وكان يجري تدريب المراهقين عن طريق المرافقة والمصاحبة. فيصاحب أحد المدربين
مراهقا يعلمه التحرر، الذي يتحول فيما بعد إلي تحلل من جميع القيم وانفلات كامل من جميع
القوانين. ويتعلم المراهقون ان الخطيئة الوحيدة هي في عدم طاعة قادتهم، وان هناك جريمتين
فقط، يمكن أن يرتكبهما الفرد: إهمال الواجب، وخيانة أسرار الحزب.
بعد كل هذه الخطوات يأتي دور الاحتكاك الفعلي مع البوليس. وحتى يعتاد الشباب المدربون
حديثا علي هذه الأعمال، يدخلونهم في مجموعات أو عصابات يقودها قادة شيوعيون. ويدرب
هؤلاء القادة الشباب علي الأعمال المخلة بالنظام والقانون، ويرغمونهم علي الاقتتال حتى
يتعرفوا علي مقدار تهم الجسدية. ثم يدفعونهم إلي ارتاب جرائم صغيرة تكون الخطوة الأولي
إلي جرائم أخري، وبعدها يسمحون لهم بالتعرف أكثر فأكثر علي التنظيم السري للشيوعية.
ويستعمل الشيوعيون قصص الإجرام والتمثيليات الجنسية المريضة كجزء من حربهم النفسية.
وتقوم هذه التمثيليات المعدة بشكل خاص، بإثارة الدوافع الشريرة الكامنة عند الأطفال،
كالميول السادية. كما إنها تضعف من الدرع الأخلاقي الذي يصون بعض الأولاد. وأظن أنه
لا يوجد عالم نفساني إلا ويعتبر أن نشر مثل هذه القصص والمسرحيات يؤثر علي الناشئة
التأثير السيئ الذي خطط له النورانيون وإذا لم يعتبرها  أي العالم النفساني  كذلك فهو
أما أن يكون مجنونا أو خبيثا شيطانيا، فحتى اللعب صارت تمثل مسدسات وجنودا وبنادق
بالإضافة إلي الأفلام السينمائية التي صارت تكثر من تصوير الجرائم وإطلاق النار. وكل هذا
يعمل علي تحطيم الروح المسيحية العادية عند الناشئة ويجعلهم يتأقلمون مع المناظر القاسية
والموت المفاجئ واستعمال الأسلحة. وهناك أيضا كتب ومجلات الدعارة التي وزعها ونشرها
الشيوعيون بشكل واسع وبأسعار رخيصة. وهذه المنشورات أعدت خصيصا لتحطيم ذلك
الوجة الأخلاقي الذي أوجدته وطورته قيم الثقافة المسيحية.
أما تأثير السينما فقليل ما يدركه الناس. فلقد لعبت السينما الحديثة دورا كبيرا جدا في انقلاب
الشباب علي بيوتهم وأوطانهم وأديانهم فدور السينما تعرض في أكثر الأحيان أفلاما تدور
خلال ساعة كاملة منها جميع الأعمال الإجرامية التي يقوم بها الفاسقون من الرجال والنساء
والي يعاقبها الضمير ويحرمها القانون، وبعد ذلك تخصص دقيقة واحدة فقط لعقاب هؤلاء بأن
يموتوا أو يقبض عليهم رجال القانون ولما عرض فيلم الثورة المكسيكية في مدينة غالفستون
في تكساس وهو يصور تصويرا حقيقيا تلك الثورة، حيث يقتل الرجال أو يجرمون من
منازلهم ويذبحون علي يد الثوار. وكانت نتيجة هذه المشاهد أن أغمي علي المشاهدات، أما
المشاهدون فقد تقيا أكثرهم من هذه الصور. ولقد أدي هذا إلي منع الفيلم. ولكننا اليوم نجد أن
أفلاما كهذا الفيلم تعرض في حفلات خاصة يطلبها الأطفال والناشئة. وهذا مثال علي مدي ما
حققه السينما تدريجيا من سيطرة علي شبابنا بحيث اصبحوا قساة لاتهمهم المناظر الدموية
المؤذية وأصبحوا يشاهدون بدون أي انزعاج مناظر القتل والاغتصاب. كل هذا التخطيط يؤكد
المبدأ الثوري الذي يقول ” لا يمكننا ان نحقق بسرعة إصلاحا ملحا جدا، غلا عن طريق عمل
ثوري”.
وفي البلاد التي لم تخضع بعد لقادة الحركة الثورية العالمية تقوم وكالات افلام خاصة بتوزيع
أخر ما يتصوره خيال من مشاهد الدعاره والرذيلة لتعرض سرا علي مجموعات من الناس.
وتصور هذه الافلام جميع الانحرافات الجنسية التي عرفتها البشرية. وتستعمل هذه الافلام
لإفساد الشباب مما يشجعهم علي الانخراط في صفوف المنظمات الثورية. ويؤكد هذا ان
الاتحاد السوفياتي يحرم تحريما شديدا هذه الافلام ويمنعها منعا باتا داخل البلاد.
وهكذا تتم عملية تربية الشباب الثوري. حتي إذا برهن الشاب عن عدائه للدين وللقيم
الاجتماعية، وبدت عليه ملامح القسوة والشدة، أرسل إلي موسكو حيث يتم تعريفه ” بالحرب
الثورية [الشعبية] وبحرب الشوارع”. وهذا بالطبع يختلف عن التدريبات التي تعطي لقادة
المثقفين والعمال.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s